پایگاه پرچم های سیاه | آخرین اخبار ایران و جهان / lastnews / السید نصر الله: الامه الاسلامیه تتعرض لحرب ناعمه کبیره
السيد حسن نصر الله
السید حسن نصر الله

السید نصر الله: الامه الاسلامیه تتعرض لحرب ناعمه کبیره

السید نصر الله: الامه الاسلامیه تتعرض لحرب ناعمه کبیرهReviewed by مدیریت پرچم های سیاه شرق on Oct 17Rating:

أکد الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله أنه”فی السنوات الأخیره حصل ترکیز على الحرب الناعمه بسبب تطور وسائل الإتصال الذی أعطى فرصه لهذه الهجمه أکثر من أی وقت مضى”.
وفی کلمه له فی إحیاء اللیله الثالثه من لیالی عاشوراء فی الضاحیه الجنوبیه، قال السید نصر الله أن”هذه الحرب الناعمه تعمل على مراحل متعدده فی ما یتعلق بالمسؤولیه العامه أو الأوضاع العامه”، موضحا “فی المرحله الأولى، تم العمل على الموضوع الجغرافی، من خلال القول إن على اللبنانی مثلا تحمل مسؤولیه بلاده، وأن لا یتدخل فی أمور باقی الدول الأخرى”.
وأضاف: “هذه المرحله نجحت على الصعیدین العربی والإسلامی بنسبه کبیره، وساعد فی هذا المجال الصعوبات والإحباطات والنقص والإحساس بعدم القدره على الإنجاز والإنتصار، وهکذا أصبح کل بلد وکل شعب یفکر بنفسه فقط”.

السید حسن نصر الله
السید حسن نصر الله


وتابع السید نصر الله: “فی المرحله الثانیه، دخلوا إلى کل بلد بعینه وقسّموا الهموم والمسؤولیات، فبعد أن کنا نتحدث عن الهم اللبنانی أو الهم الوطنی أصبح الحدیث عن شأن شیعی ومسیحی ودرزی وسنی”.

واوضح: ان “المسؤولیات الوطنیه فی لبنان قسّموها وقزّموها وبعد الطائفیه یتم أخذنا إلى المناطقیه، بحیث یقول أهل کل منطقه إن لا علاقه لهم بأهل المناطق الأخرى”.

وأردف امین عام حزب الله بالقول: “أبشع تصویر لهذا المستوى هو الإنحطاط الذی وصلنا الیه فی البلاد هو ما وصلت الیه أزمه النفایات، حیث تحولت المطامر إلى مذهبیه وطائفیه”.

وأشار السید نصرالله إلى أن المرحله الرابعه هی هدف إبلیس وهی حیث یصبح کل هم الفرد فی الحرب الناعمه أموره الشخصیه وشهواته ومصالحه وأحقاده وما یحب هو لنفسه وما یبغض هو لنفسه وهذه هی الکارثه الکبرى التی من الممکن أن تحل بأی فرد أو أی إنسان.

ورأى الامین العام لحزب الله: “أننا نحن الآن فی قلب هذه المعرکه وهی من أوضح الواضحات الفکریه والعقلیه والدینیه، ولکن التغول الإعلامی وقوى الإستکبار وصلت إلى مکان تلعب فی عقولنا فی البدیهیات”.

ولفت إلى أن “ما یطرحونه یناقض العقل والفکره والإنسانیه، لأن الإنسان لدیه مسؤولیات تجاه الآخرین بغض النظر عن لونهم وعقائدهم، هذه المسؤولیه تتسع وتضیق لکنها موجوده”.

وأضاف: “على المستوى الدینی، فالإسلام هو دین العقل والفطره، کما أن سیره الأنبیاء، کل الأنبیاء جاهدوا من أجل الإنسانیه وإزاله الظلم ونشر العداله فی الأرض،والإسلام هو دین من جمله مکوناته هو أن على اتباعه تحمل المسؤوله تجاه الناس”.
وأشار إلى انه”یجب الإنتباه إلى هذا التزویر الذی لا یمت إلى العقل أو الدین بصله، ونحن من واجبنا أن نحج ونصلی وندفع ذکاه أموالنا وأن نعمل من أجل سلامه وکرامه الناس فی بلادنا وفی أی مکان نستطیع أن نعمل ونصل الیه ومن واجبنا تحمل المسؤولیه تجاه الأمه والمنطقه والمقدسات”.

واعتبر السید نصر الله أنه”بحسب القدره یأتی التکلیف، فبعض الناس لیس لدیهم قدره على القیام بأی أمر إلا الشعور بالهم والمسؤولیه مثلا، وهناک أناس لدیهم أموال وآخرین لدیهم سلاح أو علم أو ثقافه أو منبر إعلامی، وهنا یتفاوت التکلیف والمسؤولیه بحسب القدره”.

وأضاف السید نصر الله أنه “من أعلى المصادیق على تحمل المسؤولیه العامه هو تضحیه الامام الحسین (علیه اسلام)،والتهدید الأکبر الذی کان یتهدد الإسلام والمسلمین کان بالنسبه إلى الإمام الحسین (علیه اسلام) هو وجود یزید بن معاویه فی موقعه، وبالتالی أصبحت الأولویه المطلقه هی مواجهه هذا الطاغیه، وکان من جمله أهدافه إنقاذ الإسلام والأمه وکشف حقیقه هذا الحاکم الذی لو حکم المسلمین لعشرات السنین لکانت الکارثه وهذا الهدف حققه الإمام الحسین(علیه اسلام) من خلال الشهاده.

درباره مدیریت پرچم های سیاه شرق

پیشنهاد میکنیم

نظر حسن روحانی درباره حجاب اجباری

نظر حسن روحانی درباره حجاب اجباری

به گزارش پایگاه پرچم های سیاه شرق به نقل از گروه وبگردی باشگاه خبرنگاران جوان، …

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

8 + هشت =

Watch Dragon ball super