پایگاه پرچم های سیاه | آخرین اخبار ایران و جهان / یادداشت / Freemasonry / الماسونیه: دجال آخر الزمان – الجزء الثامن

 

هناك نقطة مهمة يجب أن نلاحظها و هي أن هناك أحاديث معتبرة نقلت عن المعصومين (عليهم السلام) و هو التنبؤا بأحداث آخر الزمان, و الكثير من تلك الأحداث تحققت بصورة دقيقة جدا. و مع كل هذه الأوصاف أغلب إخواننا المسلمين و بدلاً من الإستفادة من هذه الأحاديث لتقييم وقائع آخرالزمان يلجأون إلى تنبؤات نوستراداموس المزيفة و الكاذبة.

الماسونیه: دجال آخر الزمان – الجزء الثامن

الماسونیه: دجال آخر الزمان - الجزء الثامنReviewed by مرتضی سرمدیان on May 12Rating:

 لتقییم مدی دقه و صحه أحادیث المعصومین (علیهم السلام) فی موضوع أحداث آخرالزمان نذکر أحد هذه الأحادیث: (المثیر للدهشه أن فی هذا الحدیث رسمت لنا ألاوضاع و الأحداث التی ستجری فی مدینتی قم و الکوفه)

فی هذا الحدیث, الإمام الصادق(علیه السلام) یروی لنا زاویه من الأحداث التی ستحدث فی آخرالزمان:

 الماسونیه: دجال آخر الزمان – الجزء الثامن

هناک نقطه مهمه یجب أن نلاحظها و هی أن هناک أحادیث معتبره نقلت عن المعصومین (علیهم السلام) و هو التنبؤا بأحداث آخر الزمان, و الکثیر من تلک الأحداث تحققت بصوره دقیقه جدا. و مع کل هذه الأوصاف أغلب إخواننا المسلمین و بدلاً من الإستفاده من هذه الأحادیث لتقییم وقائع آخرالزمان یلجأون إلى تنبؤات نوستراداموس المزیفه و الکاذبه.

لتقییم مدی دقه و صحه أحادیث المعصومین (علیهم السلام) فی موضوع أحداث آخرالزمان نذکر أحد هذه الأحادیث: (المثیر للدهشه أن فی هذا الحدیث رسمت لنا ألاوضاع و الأحداث التی ستجری فی مدینتی قم و الکوفه)

فی هذا الحدیث, الإمام الصادق(علیه السلام) یروی لنا زاویه من الأحداث التی ستحدث فی آخرالزمان:

روی بأسانید عن الصادق(علیه السلام) أنه ذکر کوفه و قال:

” ستخلوا کوفه المؤمنین و یأزر عنها العلم کما تأزر الحیه فی جحرها, ثم یظهر العلم ببلده یقال لها قم, و تصیر معدناً للعلم و الفضل حتى لا یبقى فی الأرض مستضعف فی الدین حتى المخدرات فی الحجال, و ذلک عند قرب ظهور قائمنا, فیجعل الله قم و أهله قائمین مقام الحجه, و لولا ذلک لساخت الأرض بأهلها و لم یبق فی الأرض حجه, فیفیض العلم منها إلى سائر البلاد فی المشرق و المغرب, فتتم الحجه الله على الخلق حتی لا یبقى أحد على الأرض لم یبلغ إلیه الدین و العلم , و یظهر القائم علیه السلام و یسیر سبباً لنقمه الله و سخطه على العباد, لأن الله لا ینتقم من العباد إلا بعد إنکارهم حجه.” (۳۰۹( (۳۱۰)

کما لاحظتم , الإمام الصادق(علیه السلام) فی الحدیث أعلاه تنبأ عن الأحداث فی آخرالزمان التی مع وجود فاصله زمنیه حوالی ۱۳۰۰ سنه من ذلک الزمن إلى الآن و لکن أتی هذا التنبأ بدقه و صحه مذهله. فی هذا الحدیث قال الإمام الصادق(علیه السلام) أن فی آخرالزمان سیخرج العلم(العلوم الدینیه) من مدینه الکوفه و ستخلوا هذه المدینه من أهل العلم(علماء الدین) و المؤمنین و فی نفس الوقت سیدخل العلم مدینه تسمى قم و هذه المدینه(قم) تهم فی نشر العلوم الدینیه بحیث تمکن الجمیع فی کل أنحاء العالم الحصول على هذه العلوم و هذا الأمر یکون حجه على جمیع الشعوب فی العالم. و کما قال الإمام الصادق(علیه السلام) أن کل هذه الأحداث ستکون قرب ظهور القائم(عج).

مع التمعن بهذا الحدیث و مقارنته مع الوضع العالمی الیوم,ندرک مدى عظمه العلم الإلهی المذخور لدى المعصومین(علیهم السلام). هنا علینا ان نطرح جزئیات التنبؤ أعلاه:

۱) جاء فی الحدیث أن فی آخرالزمان ینتقل العلم من مدینه الکوفه. و لکن ما مدی مصداقیه هذا الأمر؟

الکوفه مدینه قدیمه کانت موجوده من بدایه القرون الهجریه الأولى. هذه المدینه لدیها أجزاء کثیره و من أهم هذه الأجزاء هی منطقه النجف. ومما ینبغی  الاشاره إلیه أن النجف لم تکن منفصله عن مدینه الکوفه(۳۱۱) فی الواقع و فی الکثیر من المصادر تذکر النجف ب(نجف الکوفه).لأن منطقه النجف تقع فی منطقه مرتفعه من الجبل و (نجف الکوفه) تعنی (المنطقه المرتفعه من الجبل). فکما ذکرنا أن منطقه النجف هی جزء من مدینه الکوفه.

هناک حدیث عن الإمام الحسین(علیه السلام) الذی یؤید ما ذکرناه بحق منطقه النجف:

قال الإمام الحسین(علیه السلام) حول الإمام المهدی(عج:)

” کأنی أنظر إلى القائم علیه السلام و أصحابه فی نجف الکوفه کأن على رؤسهم الطیر قد فنیت أزوادهم و خلقت ثیابهم , قد أثر السجود بجباههم لیوث بالنهار, رهبان بالیل کأن قلوبهم زبر الحدید, یعطی الرجل منهم قوه أربعین رجلاً لا یقتل أحداً منهم إلا کافر أو منافق و قد وصفهم الله بالتوسم فی کتابه العزیز بقوله “أن ذلک لآیات للمتوسمین” (۳۱۲)(۳۱۳)

على هذا الأساس و کما لاحظنا أن الإمام الحسین(علیه السلام) أیضاً عرَّف النجف بجزء من الکوفه.

و فی التصویر الملتقط من برنامج Google Earth أیضاً یبین لنا أن النجف هی جزء من مدینه الکوفه:

موقع النجف و الکوفه. کما تلاحظون أن النجف هی جزء من مدینه الکوفه و على هذا الأساس یطلق علیها فی بعض الأحیان ب(نجف الکوفه)

کما لاحظتم أن النجف تبعد عن الکوفه حوالی ۲.۴۵ کیلومتر

من بعد ملاحظه موقع مدینه الکوفه و منطقه النجف من الناحیه الجغرافیه نسلط الضوء على منطقه النجف من ناحیه المکانه الدینیه:

کما نعلم أن الحوزه العلمیه فی النجف من الحوزات العلمیه القدیمه – یرجع أصلها إلى المئات من السنین – التی تعتبر دائماً من أهم الأقطاب للعلوم الدینیه و بالأخص العلوم الشیعیه و أحتلت مکانه مهمه طوال التاریخ. (۳۱۴) و لکن مع تشکیل حزب المقتدر لصدام الملعون فی القرن ۱۸ م بدأت الحوزات العلمیه تخلوا من علماء الدین. و على هذا الأساس و حینما کان صدام رئیس مجلس الثوره فی العراق أصدر حکم بطرد الإمام الخمینی(ره) فی سنه ۱۹۷۸ م. (۳۱۵) و کما نفی-الإمام الخمینی(ره)- من قبل نظام الشاه الطاغی إلى النجف إلا انه أجبر بعدها و بحکم صدام الملعون أن یرحل إلى فرنسا. بعد هذه الأحداث و مع تولی صدام رئاسه الجمهوریه للعراق , الشیعه و بالأخص علماء الشیعه فی العراق وضعوا تحت الضغط و نتیجه مثل هذه الضغوط هی إستشهاد آیه الله سید محمد باقر الصدر و أخته فی سنه ۱۹۸۰م (۳۱۶) إستشهاد عدد من علماء الدین الشیعه من النجف , إلاقامه الجبریه للعالم الکبیر السید السیستانی فی منزله (۳۱۷). و على هذا هاجرت جموع کبیره من هؤلاء العلماء إلى بلاد أخرى کالسید محمد باقر الحکیم و الکثیر من العلماء الشیعه الذی هاجروا إلى الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه.(۳۱۸) لذلک و بتدرج خلت الحوزه العلمیه فی النجف من علماء الدین و هذا النهج ساد طوال فتره حکم صدام الملعون على العراق.

بعد إحتلال العراق من قبل الدول الغربیه و بالرغم من إنتهاء الإقامه الجبریه لآیه الله السیستانی و عوده آیه الله سید محمد باقر الحکیم للعراق, لم تتحسن أوضاع العراق و خاصه أوضاع الحوزات العلمیه.لأن من جهه إستشهد الکثیر من العلماء کالسید محمد باقر الحکیم بید الغربیین و عملاءهم و من جهه أخرى الخراب و الدمار المحدث من قبل القوات المحتله قد أدى إلى أن تصبح الحوزات العلمیه فی النجف غیر قادره على العوده لما کانت علیه خلال القرون الماضیه(۳۱۹) و فی الواقع, الجدیر بالقول أن منطقه النجف أصبحت خالیه من علماء الدین و هذا هو کما جاء فی کلام الإمام الصادق(علیه السلام).

۲) فی الحدیث المذکور عن الإمام الصادق(علیه السلام) أن العلوم(العلوم الدینیه) ستنتقل إلى مدینه قم و أهل قم یعملون على إشاعه العلوم الدینیه بصوره واسعه و بحیث لن یبقى أحد على وجه الأرض لا یمکنه الحصول على هذه العلوم. و قد صدق تنبؤ الإمام الصادق(علیه السلام) فی هذا المجال أیضاً. لأن الحوزه العلمیه فی مدینه قم و التی لم یمضی على تأسیسها إلا ۸۰ سنه , من بعد الثوره الإسلامیه فی إیران أخذت فی الإزدهار بشکل  لا یوصف.(۳۲۰) بحیث إن هذه الحوزه و من بعد نجاح الثوره الإسلامیه فی إیران أصبحت تحت ظل الحکومه الإسلامیه و حصلت علی دعمٍ وتیر. و کذلک و نظراً للأجواء التی أستحدثها النظام البعثی فی العراق , جموع غفیره من طلاب الحوزات العلمیه هاجروا إلى إیران و ساهموا فی هذا الإزدهار من خلال إلتحاقهم بهذه الحوزه العلمیه سواء الطلبه أو المدرسین. التطویر الحاصل فی الحوزه العلمیه فی قم وصل إلى أن الیوم أصبحت –الحوزه العلمیه فی قم-أهم موقع فی العالم الشیعی. و على ذلک و کما لوحظ أن تنبؤ الإمام الصادق(علیه السلام) فی مدینه قم قد تحقق أیضاً.

۳) من النقاط المهمه التی أشار إلیها الإمام الصادق(علیه السلام) , أن أهل مدینه قم ستتمم الحجه على جمیع الناس فی العالم و یعملون على إشاعه العلوم الدینیه بحیث أن لا یبقى أحد فی العالم یفشل فی الحصول على مثل هذه العلوم. هذا التنبؤ أیضاً قد تحقق لأن الیوم هناک عدد کبیر من الکتب و المجلات  تطبع فی الحوزه العلمیه أو سائر المراکز الدینیه فی هذه المدینه و أغلب هذه الکتب تقدم بصوره مجانیه أو مقابل مبلغ بسیط لطالبی الحق فی جمیع أنحاء العالم. إضافه إلى ذلک مع کشف و توسع الشبکات الإلکترونیه و تشیید الکثیر من المواقع الإلکترونیه المرتبطه بالحوزات العلمیه و المراکز الدینیه فی مدینه قم و تزوید هذه المواقع بلغات مختلفه أصبحت-هذه المصادر- فی متناول جمیع الناس فی أنحاء العالم و على سبیل المثال أذا کان شخصاً یعیش فی الأرجنتین بإمکانه الحصول على جمیع الموارد المتاحه و الکتب الدینیه المطلوبه فی هذه المدینه و المراکز الدینیه المتعلقه بها بمجرد أتصاله بشبکه الإنترنت عن طریق جهازه الشخصی. حتى لدرجه أن هناک مجموعه من الکتب القیمه و الضخمه ک”بحار الأنوار” متوفره و بصوره أون لاین لجمیع عشاق العلوم الدینیه.

هکذا و کما لاحظتم, الیوم أهل قم قد أتموا الحجه على جمیع العالم , و على هذا جمیع التنبؤات التی أتت فی حدیث الإمام(علیه السلام) قد تحققت. جدیر بالذکر أنه کما ذکر الإمام الصادق(علیه السلام) إن زمن تحقق هذا التنبؤ هو قریب من زمن ظهور الحجه(عج) و هنا یحدونا الأمل بأن إن شاء الله نحن فی عصر الظهور و یمکننا مع توحید قوانا فی تبلیغ و نشر الإسلام و العمل بالأوامر الإلاهیه ان نشهد قریباً ظهور الإمام الحجه(عجل الله تعالی فرجه الشریف). (ان شاءالله)

۴)  من النقاط المهمه الأخرى و العجیبه هی تحقق تنبؤات الإمام الصادق(علیه السلام) فی مدینتی قم و الکوفه.لأن فی الحدیث المذکور و من بعد عباره: < ستخلوا کوفه المؤمنین و یأزر عنها العلم کما تأزر الحیه فی جحرها> أستخدم الإمام(علیه السلام) کلمه “ثم” و أکمل الحدیث بقوله: < ثم یظهر العلم ببلده یقال لها قم> . إستخدام الإمام(علیه السلام) کلمه “ثم” بالأحداث المتتالیه المذکوره هو جانب آخر من جوانب الإعجاز فی تنبؤاته(علیه السلام) لأن کلمه “ثم” تذکر فی اللغه العربیه فی حین وجود حادثتین متتالیتین و الإمام(علیه السلام) بإستخدامه هذا اللفظ بین هاتین الواقعتین-خلو الکوفه من العلوم الدینیه و ظهورها فی مدینه قم- أظهر إن لم یکن هناک فتره زمنیه ما بین هاتین الواقعتین. و کما لاحظنا أن بین تردیء الأوضاع فی الحوزه العلمیه فی النجف و إزدهار الحوزه العلمیه فی مدینه قم لا یوجد فاصله زمنیه کبیره و هذه الحوادث جاءت بصوره متتالیه و حدثت فی الوقت الحاضر. و کما لاحظنا أن تنبؤ الإمام الصادق(علیه السلام) جاء بصوره دقیقه و تم تحققها فی هذا العصر.

بالتدقیق فی الحدیث أعلاه الوارد فی حق أوضاع مدینتی الکوفه و قم یمکن بسهوله الإکتشاف بأن تنبؤات المعصومین(علیهم السلام) حول موضوع آخرالزمان هی دقیقه جداً إلا أنه حتى فی أختیار الکلمات یأخذون سلوکاً حذراً جداً. و على هذا فإنه بالإستناد الى أحادیث المعصومین (علیهم السلام) یمکننا أن نطلع علىالأوضاع التی ستکون فی آخر الزمان و بناء على هذه الأحادیث بإمکاننا مواجهه الأحداث العصیبه التی سوف تحدث فی تلک الفتره.

طبعاً الحدیث المذکور أعلاه هو أحد النماذج من مئات الأحادیث المعتبره من قبل المعصومین(علیه السلام) فی حق هذا الموضوع و تجنباً لإطاله الکلام لم نذکر باقی الأحادیث الوارده.

جدیر بالذکر أن الهدف من ذکر هذا الحدیث عن الإمام الصادق(علیه السلام) هو أننا نحن کمسلمین لیس علینا_ و لکسب مشروعیه الثوره الإسلامیه أو لمعرفه أحداث آخر الزمان _أن نلجأ لتنبؤات مزیفه و مغرضه من قبل الکابالیین کنوستراداموس. و افضل طریقه هی مراجعه أحادیث النبی(صلی الله علیه و آله و سلم) و الأئمه المعصومین(علیهم السلام) لأنهم لدیهم التنبؤات الدقیقه و الصحیحه فی موضوع الثوره العالمیه للإمام المنتظر(عجل الله فرجه) و الثوره الإسلامیه فی إیران التی بإمکاننا مراجعتها للإستفاده من هذا البحر الذی لیس له نهایه من العلم الإلهی المذخور لدیهم.

۵) هناک أیضاً عدد قلیل من تنبؤات نوستراداموس صحیحه بصوره جزئیه أو بعباره أخرى لا یمکن رفضها.

بعض توقعات نوستراداموس علی ما یبدوا صحیحه و أساساً مثل هذ التوقعات تأتی على فئتین:

A) جزء من هذه التنبؤات هی حول أحداث فرنسا و خاصه الثوره الفرنسیه:

أحد الأسباب الرئیسیه التی أدت إلی تحقیق(إلى حد ما) تنبؤات نوستراداموس حول الثوره الفرنسیه العظمى هو أنه من حیث المبدأ هذه التنبؤات لیست بتنبؤات و إنما ذکر نوستراداموس مثل هذه الأحداث فی تنبؤاته لیست إلا لوجود مخطط سابق و عده مؤامرات کان ینبغی أن تقوم بها المجموعات الکابالاییه – الماسونیه فی فرنسا. الکابالیین الأوروبیین فی زمن نوستراداموس قاموا بإعداد منظماتهم شیئا فشیئاً لتشکیل منظمه أکثر تماسکاً هادفین الدخول إلى الساحه السیاسیه و ذلک فی ظل إنخفاض المعتقدات الدینیه فی اوروبا. بالطبع و فی وقت لاحق تحقق حلم الکابالیین وذلک من بعد قرنین و أسس الماسونیین – التی تعتبر خلفاً للکابالیه- منظمه الماسونیه المقتدره. هذه التشکیلات المقتدره عملت على الثوره الفرنسیه العظمى و هتفوا بشعار (الحریه , المساواه , الأخوه ) و قد إستطاعوا إغواء عامه الناس و شکلوا حکومه بمظهر دیموقراطی.(۳۲۱) و لکن فی العمل سعوا للوصول إلى أهدافهم الدنیویه.

مع کل هذا لم تتمکن الماسونیه الفرنسیه بأن تکون منفذه و مأثره على الحکومه کالذی یحصل فی الولایات المتحده و اسرائیل. و لکن على کل حال کانوا من أقدر المجموعات التى شکلت الثوره الفرنسیه العظمى. الیوم أیضاً المنظمه الماسونیه لدیها الکثیر من النفوذ فی هیکل الحکومه الفرنسیه(۳۲۲) و لکن هذا النفوذ لیس کما هو فی اسرائیل أو الولایات المتحده. على هذا و کما رأینا أن الماسونیه بعنوان ورثه الکابالیه أسسوا و قادوا ثوره فرنسا العظمى.

بناء على المواضیع التی ذکرت , نرى أن نوستراداموس و لنیل أهداف الکابالیه الفرنسیه ذکر جزء من هذه الخطه – الحصول على الحکومه الفرنسیه من قبل المؤسسات الکابالیه- على صیغه تنبؤ لکی یتقبل أهالی فرنسا فکره الثوره فی المستقبل و یعتبرون الثوره واقعه حتمیه بما أن متنبئ کبیر- کنوستراداموس- تنبؤا بهذا الأمر سابقاً. مع هذه الخدعه و التهیئه التی جاء نوستراداموس بها تمکنت الماسونیه(التی تعتبر خلفاً للکابالیه) أن تجلب الناس البسطاء مستنده على تنبؤا نوستراداموس حول الثوره الفرنسیه و  بهذا حقـقوا أمنیه نوستراداموس و الکابالیه و الماسونیه. و لذلک فمن الأفضل أن نقول أن الماسونیین الفرنسیین هم من نفذوا برامج و خطط المنظمات الماسونیه-الکابالیه التی ذکرها نوستراداموس الکابالی على صیغه تنبؤا و لم یکن نوستراداموس من تنبأ بمثل هذه الأمور.

B) الجزء الآخر من التنبؤات الصحیحه لنوستراداموس هی بشأن الأوضاع فی الأراضی الإسلامیه فی آخرالزمان و حرکه الإمام المهدی (عجل الله فرجه) العالمیه. و بالطبع سبب صحه مثل هذه التنبؤات هی أن مثل هذه الموارد فی الأصل لیست تنبؤات.و إنما هی مواضیع أتت فی کتب الحدیث الإسلامی و منقوله عن المعصومین(علیهم السلام) و نوستراداموس الیهودی ,کانت الکتب الشرقیه بمتناوله و إستخدم هذه الأحادیث فی أبیاته فی مئویاته و أطلق علیها أسم التنبؤا.

هناک کتبٌ عربیهٌ عدیده تتحدث عن الأحداث فی العالم الإسلامی و وقائع آخرالزمان و من أهم هذه الکتب  “کتاب الغیبه للنعمانی” و “کتاب  الملاحم و الفتن” و ….. الذی من المحتمل أن نوستراداموس قد إستخدمهم فی تنبؤاته. لأن أغلب تنبؤات نوستراداموس حول هذا الموضوع مشابهه للروایات المذکوره فی هذه الکتب و یبدو أنه قد أستنسخ بعض هذه الروایات من هذه الکتب. لفهم الموضوع بصوره أفضل نذکر مثال على ما ورد:

عن عبدالله بن مسعود قال:

” أتینا رسول الله (صلى الله علیه و آله) فخرج مستبشراً یعرف السرور فی وجهه, فما سألناه عن شیء إلا أخبرنا به, و لا سکتنا إلا أبتدأنا, حتى مرت فتیه من بنی هاشم فیهم الحسن و الحسین, فلما رآهم التزمهم و انهملت عیناه! فقلنا یا رسول الله, ما نزال نرى فی وجهک شیئاً نکرهه!

فقال:

إنا أهل بیت اختار الله لنا الآخره على الدنیا، و إنه سیلقى أهل بیتی من بعدی تطریداً و تشریداً فی البلاد، حتى ترتفع رایات سود فی المشرق فیسألون الحق فلا یعطونه، ثم یسألونه فلا یعطونه، فیقاتلون فینصرون! فمن أدرکه منکم و من أعقابکم فلیأت إمام أهل بیتی و لو حبوا على الثلج، فإنها رایات هدى یدفعونها إلى رجل من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی و اسم أبیه اسم أبی، فیملک الأرض، فیملؤها قسطاً و عدلاً کما ملئت جوراً و ظلماً ” (۳۲۳) (۳۲۴)

طبعاً الحدیث المذکور أعلاه الذی یذکر فی مصادر أهل السنه فی الغالب، قد أخطأ فی أسم والد الإمام المهدی (علیه السلام) و الوجه الصحیح لهذا الحدیث موجود فی الکثیر من الأحادیث المنقوله من المعصومین(علیهم السلام). و هکذا و کما ذکر فی الحدیث أعلاه أن النبی (صلی الله علیه و آله) قال أن أسم والد الإمام(عجل الله فرجه) کأسم والده(عبدالله). و لکن فی الکثیر من الأحادیث و من مصادر الشیعیه و السنیه , الإمام المهدی(عجل الله فرجه) عرف بعنوان الإمام التاسع من سلاله الإمام الحسین(علیه السلام) و أبن الإمام الحادی عشر(الحسن العسکری- علیه السلام) و أحد أبناء الرسول(صلى الله علیه و آله). (۳۲۵) و على هذا الأساس جدیر بالذکر أن أسم والد الإمام المهدی(عجل الله فرجه) فی الحدیث أعلاه قد ورد بصوره خاطئه و هذا الخطأ  یمکن أن یکون خطا الراوی. علی أی حال یبدو أن الحدیث الأعلى و المشهور لدى اهل السنه قد أستنسخ من قبل نوستراداموس و لدراسه هذا الموضوع نرى القطعه التالیه من مئویات نوستراداموس: (۳۲۶)

کما نلاحظ و فی هذه القطعه من تنبؤات نوستراداموس, نرى أنه تم إستنساخ بعض من کلمات هذا الحدیث المشهور لدى أهل السنه و وصل هذا الإستنساخ إلى حد أن نوستراداموس اقتبس کلمات “الشرق , الرایه و الثلج” من الحدیث أعلاه و بالتالی وَصَفَ الحرکه التی ستبدأ فی الشرق(إیران) ,بانها حرکه خطیره على الأوروبیین.الحرکه التی المجاهدین فیها لا یخافوا من الثلوج و الجلید. هذه الحرکه مقدسه, بحیث لا ینبغی لأحد أن یشک بالإلتحاق إلیها حتى ولو کان ثمنها السیر على الثلج و الجلید لأن هذه الحرکه بنهایتها تشهد ظهور المهدی الموعود (عجل الله فرجه).

نوستراداموس الملعون نسخ هذه التوصیفات التی أتت فی وصف الحدیث و أضافها إلى القطعه ۲۹ من مئویته الثانیه و مع التحذیر من هذه الحرکه الخطیره التی ستکون بید قائد الشرقیین (یضرب الجمیع بقضیب رایته) و یحاول تعبئه الناس فی اوروبا و الولایات المتحده و إستمد منهم المساعده لمقابله الإسلام فی المستقبل.

فی نسخه أخرى من جمله إستنساخات نوستراداموس , أستنسخ حدیث من أهل السّنه بصوره مبتدءه و کما هم-أهل السنه- یقولون عرف منجی العالم البشریه بأنه سیولد فی آخرالزمان(۳۲۷) نلاحظ هذا التنبؤ لنوستراداموس فی القطعه أدناه:(۳۲۸)

کما لاحظتم فی قطعه ۵۵ من المئویه الخامسه یرى أن منجی المسلمین سیولد فی آخر الزمان. هذا القول هو مشابه لقول أهل السنه حول الإمام المهدی(عج) و کما نعلم أن مطابقه نص الأحادیث الصریحه المذکوره من النبی(صلی الله علیه و آله) و الائمه المعصومین(علیهم السلام) الإمام المهدی(عج) هو ابن الإمام الحسن العسکری(علیه السلام) الذی ولد فی حیاه والده و فی سن الخامسه دخل الغیبه الصغرى و فی سن ۷۴ دخل الغیبه الکبرى و من ذاک الزمان إلى هذا الزمان الظهور غاب عن الأنظار. جدیر بالذکر أن رأی الشیعه کهذا الرأی أیضاً. (۳۲۹) لذلک بعض الأخوان الشیعه الذی من هم من مؤیدی تنبؤات نوستراداموس,علیهم أن یعلموا أن رأی نوستراداموس حول الإمام المهدی(عج) هو رأی خاطئ و یعتقد أن الإمام سیولد فی آخرالزمان. فی الواقع و فی هذا الصدد أیضاً و نظراً لتبعیته العمیاء لبعض روایات اهل السنه و بصوره خادعه اورد بعض المضامین منها فی تنبؤاته و نسبها إلى نفسه.

الأمثله التی ذکرت لیست إلا جزء من العشرات من مثل هذه النماذج التی تمت فیها سرقه الروایات الإسلامیه و التنبؤات الصحیحه المرویه عن المعصومین(علیهم السلام)من قبل نوستراداموس و أسردهم کتنبؤات و نسب هذه الأقوال إلى نفسه. الویل له!

کما ذکر أن هناک العدید من تنبؤات نوستراداموس التی أقتبست من تنبؤات المعصومین(علیهم السلام) و لکن لعدم الإطاله نمتنع عن ذکر المتبقی.

یبدوا أن نوستراداموس ما عدا أقتباسه من روایات المعصومین(علیهم السلام) حول موضوع أحداث آخرالزمان قد أستخدم بعض الکتب الخفیه التی لدى زعماء الیهود.

لدى زعماء الیهود الکثیر من الکتب الخفیه التی نبأت و بصوره دقیقه عن أحداث آخرالزمان. هذه الکتب الخفیه هی بمثابه المهله الالهیه النهائیه لقوم الیهود و من خلالها قد رسم الله سبحانه و تعالى جزء من المستقبل و بذلک یذکرهم  بعاقبه عصیان قوم الیهود. و لکن زعماء الیهود بدلا من الإلتفات لمثل هذه المهلات و فی نفس الوقت الذی حرموا الناس البسطاء من قراءه مثل هذه الکتب  قد أستخدموا التنبؤات الصحیحه الوارده فی هذه الکتب و قاموا و فی مخیلتهم البسیطه بتدبیر بعض الحیل لمثل هذه التنبؤات لمواجهتها و بذلک یریدوا مواجهه أراده الله.

النقطه المهمه هنا هی أنه حتى فی کتاب التوراه الأصلیه المنزله من الله سبحانه و تعالى وردت تنبؤات کثیره حول الأحداث التی ستحصل من بعد النبی موسی(علیه السلام) و بالأخص أحداث آخرالزمان. بالطبع القصد من التواره لیس هو الکتاب الذی حالیا ما بین الیهود لأن التوراه الأصلیه تم تحریفه و حتى تم نقل بعض الوقائع التی حدثت من بعد زمن موسى النبی(علیه السلام)!(۳۳۰)(هذا فی الوقت الذی نزلت التوراه على موسی(علیه السلام) و على القاعده لا یعقل أن أحداث ما بعد النبی موسى(علیه السلام) قد وردت فیه!) القصد من التواره الأصلی هو الکتاب المنزل من جانب الله سبحانه و تعالى و بصوره مباشره على النبی موسى(علیه السلام) و التی تحمل کلاماً صادقاً لأن کلام الله من الغیر ممکن أن یکون خاطئاً. التوراه الأصلیه لا توجد حالیاً ما بین یدی یهود العامه و من الممکن أن تکون بید زعماء الیهود( و لکن مع قیام الإمام المهدی(عجل الله فرجه) سوف یخرج الإمام(عجل الله فرجه) التوراه الأصلیه من مغاره فی انطاکیه و بناء على ذلک سوف یناقش الیهود.(۳۳۱)

کما ذکرنا کتاب التوراه الأصلیه لیس فی متناول العامه و لکن  من الممکنان بعض من أجزاء هذا الکتاب یوجد لدی بعض المنظمات السریه و القویه الیهودیه (کمنظمات الکابالاییه و الماسونییه). بالتأکید هناک مواضیع کثیره حول وقائع العالم فی المستقبل بالأخص أحداث  آخرالزمان فی التوراه الأصلیه و الذی من المحتمل أن هذه المنظمات السریه الیهودیه (کالکابالیه أو الماسونیه) یستخدمون مثل هذه التنبؤات الوارده  و یضعوا برامجهم وفقاً لهذه التوقعات لکی کما یتوهمون یقاتلوا أمام إراده الله. الجدیر بالذکر حول نوستراداموس الکابالای هو أن من المحتمل أن التوراه الأصلیه بمتناول یدیه و أقتبس بعض من التنبؤات الوارده فیه   حول حرکه الإمام المهدی(عجل الله فرجه) العالمیه و نسبهم إلى نفسه.

الشیء المثیر هنا هو أنه حتى بعض من أجزاء التوراه المحرفه الحالیه المحرف بقی مصوناً من قبل الله سبحانه و تعالی من التحریف و یمکن ملاحظه بعض وعود الله سبحانه و تعالی الحقیقیه حول الإسلام.فی الواقع یمکن أن نقول مع جمیع الحیل الیهودیه و سعیهم لإخفاء التوقعات الحقیقیه الإلهیه حول الإسلام إنما الله سبحانه و تعالى ابطل مکرهم و حفظ بعض أجزاء التوراه من التحریف. لتوضیح الموضوع نلاحظ المثال أدناه:

بما فی ذلک من التنبؤات الإلهیه فی التوراه عن الإسلام أن نشیر بأن أرض مکه هو المکان لآخر دین إلهی. یرجی ملاحظه التنبؤ المقتبس من التوراه فی الذیل: (۳۳۲(

کما لاحظنا فی التنبؤ أعلاه أنه تم ذکر ثلاث من الجبال المقدسه فی التوراه:

۱) الجبل المقدس الأول, جبل سینا(جبل طور) الذی حدث الله موسى(علیه السلام) لأول مره فیه و أصطفاه للنبوه.

۲) الجبل المقدس الثانی, جبل سعیر(ساعیر) الذی تحدث عیسى (علیه السلام) مع الله سبحانه و تعالى و لأول مره فیه و تلقى الوحی الإلهی.

۳) الجبل المقدس الثالث هو جبل فاران(جبل حراء) الذی حدث الله المصطفى(صلى الله علیه و آله) و لأول مره و أختاره رسول.

إعتباراً لما ذکرنا نرى بأن فی آیات التوراه الحالی أن الله و عن طریق النبی موسى(علیه السلام) ذکر محل بعثه النبیین القادمین (عیسى(علیه السلام) و المصطفى(صلی الله علیه و آله)) و هذه التوقعات و التنبؤات تحققت فیما بعد. بالطبع أن هذا الجزء من آیات التوراه هو جزء صغیر من ما حفظ من جانب الله من التحریف و بالتالی هو سنداً لشرعیه الأنبیاء ما بعد النبی موسى(علیه السلام).

لکن النقطه المهمه تکمن فی أن جبل فاران هو جبل حراء.لهذا الإدعاء هناک وثائق کثیره  وفی التالی یأتی البعض منها:

الف) أول وثیقه هی أن فی التوراه یطلق على أرض مکه بفاران. على سبیل المثال  وجود السیده هاجر و النبی إسماعیل(علیهم السلام) فی أراضی مکه جاء فی التوراه: (۳۳۳(

کما نلاحظ أن التوراه أیضاً یعرف محل سکنى السیده هاجر و النبی إسماعیل(علیهم السلام) بصحراء فاران. من جهه أخری جمیع المؤرخین و الکتب الإسلامیه و الیهودیه تعرف محل سکنی النبی إسماعیل(علیه السلام) بمکه.(۳۳۴) (النبی المصطفی(صلی الله علیه و آله) و سائر افراد قبیله قریش الذی سکنوا مکه هم من سلاله النبی إسماعیل(علیه السلام)) و نستنج من هذا أن صحراء فاران هی صحراء مدینه مکه. و هکذا نعلم أن القصد من جبل فاران المقدس المذکور فی التوراه هو جبل حراء المقدس فی أرض مکه.

ب) ثانی وثیقه حول هذا الموضوع أن فی دعاء السمات المنقول عن المعصومین(علیهم السلام) أطلق على محل سکنى النبی(صلی الله علیه و آله) بجبل فاران و المعصومین(علیهم السلام) و فی هذا الدعاء المبارک عرفوا جبل فاران بجبل حراء. فی دعاء السمات ورد فی هذه المساله کالتالی: (۳۳۵(

لذلک کما رأینا أن المعصومین(علیهم السلام) أکدوا بأن جبل فاران هو جبل حراء المقدس.

المواضیع التی طرحت أعلاه هی نموذج صغیر من التنبؤات الإلهیه الوارده فی التوراه و للأسف و لتحریف هذا الکتاب تم حذف العدید من التنبؤات الإلهیه و مع هذه الأوصاف صان الله تعالى بعض أجزاء هذا الکتاب من التحریف لکی تکون  على هذا الأساس شرعیه لأنبیاء الله و بالأخص النبی المصطفى(صلى الله علیه و آله).

وفقاً للموارد التی ذکرت یبدوا أن نوستراداموس الیهودی من أتباع الکابالیه , من المحتمل أنه أخذ التنبؤات الموجوده فی التوراه الأصلیه خصوصاً حول الإسلام و نسبهم إلى نفسه. و حتى من الممکن أیضاً أنه بسبب عضویته فی المنظمات السریه و الخفیه الکابالیه أن التوراه الأصلیهکانت بمتناول یدیه.لأنه کما قلنا أن من المحتمل أن التوراه الأصلیه لدى زعماء هذه المنظمات السریه الیهودیه.فی حال أن نوستراداموس کان قادراً للوصول إلى التوراه الأصلیه فسیصبح قادراً على إستخدام هذه التنبؤات و على هذا الأساس سجل هذه التنبؤات بأسمه التی بالأغلب کانت حول مستقبل عالم الإسلام.

بالطبع جدیر بالذکر أن التوراه لیست الکتاب الیهودی الوحید المتنبئ حول الإسلام بل إنما هناک کتب مخفیه و سریه أیضاً  هی بید زعماء الیهود و بعیده عن متناول ید العامه. أحد هذه الکتب هو ” نبؤت هیلد أو تنبؤ الطفل”.

کتاب السالف الذکر أحد کتب الیهود الخفیه الذی بإراده الله سبحانه و تعالى خرج من أیادی الیهودیه و أصبح بمتناول ید المسلمین. کیفیه حصول المسلمین على هذا الکتاب هی أن تجلى نور الله فی قلب أحد من أکبر علماء الیهود و أسلم هذا العالم الکبیر الیهودی  بعد سنوات عدیده. بعد إسلام هذا العالم الکبیر أصبح قادراً على إخراج أحد هذه الکتب الممنوعه من قلب المؤسسات الیهودیه السریه و قدم للمسلمین هذا الکتاب الثمین. یطلق على هذا الکتاب “نبؤت هیلد أو تنبؤ الطفل” هو کتاب ثمین جداً و حالیاً تم ترجمته باللغه الفارسیه بعنوان “کتاب الیهود المخفی:نبؤت هیلد” بقلم الأخ المحترم السید “سید علی موسوی مطلق” (۳۳۶(

“نبؤات هیلد” تشمل عباره من أقوال طفل یهودی الذی ولد قبل ۷۰ سنه من مولد النبی المصطفی(صلى الله علیه و آله) فی أسره ورعه من بنی إسرائیل. (۳۳۷(

هذا الطفل فور ولادته خر ساجداً و أتى بکلمات غامضه. و القی اللوم علیه فی تلک الحاله فأصبح غیر قادراً علی التحدث و صار أبکماً. بأذن الله و فی السن ۱۲ من عمره أستطاع التحدث مره أخرى و جاء بکلمات محیره حول مستقبل العالم و جرت کلمات الله عن طریق لسان هذا الطفل. (۳۳۸) هذه التنبؤات کانت فی منتهی الدقه بحیث أن ذکرت و بصوره دقیقه أسم الرسول(صلى الله علیه و آله) و واقعه عاشوراء تفصیلا و ثوره الإمام المهدی(عجل الله فرجه) العالمیه.لمزید من الدراسه و الإستفاده من هذا الکتاب ننصح بقرائه هذا الکتاب.

الکتاب المذکور نموذج صغیر من الکتب العدیده التی تخفیه زعماء الیهود عن أنظار العامه.ربما هناک بعض التنبؤات الأدق من کتاب “نبؤات هیلد” التی ذکر فیها عن أحداث آخرالزمان و ثوره الإمام المهدی(عجل الله فرجه) العالمیه.فی الواقع الله سبحانه و تعالى حذر بنی إسرائیل و أمهلهم عن طریق الوحی لأنبیاءه و عن طریق عبیده المختار (کالطفل المذکور أعلاه) و لکن علماء بنی إسرائیل بدل الرجوع إلى الله سبحانه و تعالی اساءوا المعامله مع الوحی و التنبؤات و بوهمهم أرادوا التدبیر لمقاتله إراده الله سبحانه و تعالى! علیهم اللعنه!

عن نوستراداموس یجب القول أن على الأرجح أن نوستراداموس الکابالی کانت هذه الکتب المخفیه فی متناول یدیه لأنه کان من أبرز أعضاء مجموعات الکابالیه فی زمانه و کانت لدیه علاقات مع الکثیر من علماء الیهود الکبار لذلک من المحتمل أنه أستخدم تنبؤات هذه الکتب الثمینه حول حرکه الإمام المهدی(عج) المقدسه و نشرها بأسمه.

من حیث المجموع حول تنبؤات نوستراداموس یجب أن نقول أو أغلب تنبؤاته زائفه , غامضه أو غیر صحیحه. و القلیل من تنبؤاته حول ثوره فرنسا العظیمه و ثوره الإمام المهدی(عج) العالمیه صحیحه إلى حد ما.طبعاً هذه التنبؤات الصحیحه إلى حد ما(لیس تماماً) لم تکن تنبؤاً فی الأصل. بل التنبؤات حول الثوره الفرنسیه العظیمه فی الواقع هی لیست إلا خطط التی کانت من المقرر أن تنفذ من قبل المنظمات الکابالیه الفرنسیه و لکن فی النهایه تحققت من قبل خلفاءهم الأوفیاء(الماسونیین). و عن ثوره الإمام المهدی(عج) العالمیه أیضاً نوستراداموس قد أستخدم  تنبؤات المعصومین(علیهم السلام) و التوراه و کتب الیهود الخفیه و جاء بهم فی أشعاره. هذا الإستنساخ قد أستنسخ بصوره بداءیه جداً بحیث أن فی بعض الأحیان کلمات أشعار نوستراداموس کانت کما نوستراداموس أخذ هذه الکلمات من هذه الکتب. ( على سبیل المثال من الممکن مراجعه السطور العلویه لترون إستنساخ نوستراداموس عن حدیث النبی(صلى الله علیه و آله)).

فی النهایه ینبغی أن نشیر بأن تنبؤات نوستراداموس هی جزء من مؤامره شریره و شیطانیه من قبل منظمات الکابالیه و الماسونیه. حتى الیوم و فی البلدان الغربیه یستندوا لهذه التنبؤات یعرفوا المسلمین و الإیرانیین بموجودات عنیفه و خشنه و بذلک بإمکانهم النیل من أهدافهم الشریره. و للاسف فی البلدان الإسلامیه أیضاً یأخذون هذه التنبؤات بصوره غیر صحیحه و هذا سبب رواجاً لتنبؤاته و بما أن هدف أخواننا المسلمین هو ترسیم المستقبل المشرق للعالم الإسلامی و لکن هذا الطریق المقصود غیر صحیح لأن ترویج تنبؤات نوستراداموس الزائفه و فی نفس الوقت الهادفه تعطی الشرعیه لخطط و أهداف الغربیین الشیطانیه و تساعدهم من نیل أهدافهم.

لذلک فمن الأفضل لنا نحن المسلمین بدلاً من القراءه و الإستناد لتنبؤات هذا المتنبئ الکذاب و أکبر خداع فی التاریخ-نوستراداموس- أن نتوجه لأحادیث المعصومین(علیهم السلام) و نسعی لترویج أحادیثهم القیمه.

یتبع ان شاء الله ………

خادم الإمام(عج الله فرجه) – الوعد الصادق

درباره مرتضی سرمدیان

پیشنهاد میکنیم

الماسونیه ؛ هی دجال لآخر الزّمان – القسم الخامس

عملت الماسونیه من طرق مختلفه للتسلل فی الاسلام، لکنّها ما استطاعت أن تحدث خلل فیه بحول الله تعالى و إرادته. ومن المجموعات التی تشکّلت لتنفیذ هذا الهدف، هی المجموعه الماسونیه من التیّار shriner فی أمریکا. هذا التّیار الذی یسمّی أیضاً بـ «Ancient Arabic Order of the Nobles of the Mystic Shrine »  أو «الطقس العربی الأثری لأشراف الهیکل السرّی» و یسمّی بالاختصار(A.A.O.N.M.S)،(۱۲۹)  أسّست لإحیاء الطقوس الالحادیه و الوثنیه للأعراب الجاهلیه. یجب على أعضاء مجموعه Shriner المشارکه فی سائر المجموعات الماسونیه و الحصول على المدارج الماسونیه العالیه، قبل عضویتهم فی المجموعه المذکوره؛ بحیث یمکن عضویه الماسونیین من الدّرجه ۳۲ و فوقه فی التیّار Shriner. (فیمکن أن نستنتج أنّ الماسونیین من التیّار Shriner یعتقدون بقواعد سائر المجموعات الماسونیه فضلاً على قواعد هذا التیّار.)

 

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

نوزده + بیست =

Watch Dragon ball super