پایگاه پرچم های سیاه | آخرین اخبار ایران و جهان / lastnews / السید نصرالله: ما بعد حرب غزه لیس کما قبلها

السید نصرالله: ما بعد حرب غزه لیس کما قبلها

السید نصرالله: ما بعد حرب غزه لیس کما قبلهاReviewed by مدیریت پرچم های سیاه شرق on Aug 14Rating:

 أکد الأمین العام لـ”حزب الله” لبنان السید حسن نصرالله أن المسار الفلسطینی فی حرب غزه لم یکن متوقعاً لکنه لم یکن أیضاً مفاجئاً، مشیراً إلى أن “الإسرائیلی لا المقاومه هو من دفع الأمور فی هذا الاتجاه منذ خطف المستوطنین الثلاثه”، موضحاً أن الطریقه التی تعاطى بها الکیان لیست طریقه من یفتش عن مخطوفین، معرباً عن اعتقاده بأن أحداً لم یخطط للحرب لکن “الإسرائیلی تدحرج والمقاومه تدحرجت.”



وفی حدیث إلى صحیفه “الأخبار” نشر الجزء الأول منه الیوم، رأى السید نصرالله أن “المقاومه الفلسطینیه لا تبحث الیوم عن نصر معنوی أو عن مخرج یحفظ ماء الوجه، وإنما عن إنجاز حقیقی هو رفع الحصار، ولو کان مکلفاً.” قارئاً فی ذلک نقطه قوه للمقاومه: أولاً لأن هذه إراده کل فصائل المقاومه فی غزه، وثانیاً لأن هناک إراده شعبیه حقیقیه فی موضوع رفع الحصار باعتباره مطلباً شعبیاً جماهیریاً غزاویاً إجماعیاً.
وفیما أعرب السید نصرالله عن اعتقاده بأن الکیان “علق” فی غزه وأنه لم یحدد هدفاً، لاحظ أنه حاول کثیراً أن یستفید من أضرار حرب تموز: وکانت هذه الحرب حاضره فی الإعلام الإسرائیلی منذ بدایه حرب غزه. وشدد على أن “الإسرائیلی فی مأزق، وربما کان تقدیره أن المقاومه لا تملک إراده الصمود وأن الناس لن یتحملوا هذا الحجم من التضحیات، کما کان یراهن على نفاد مخزون صواریخ المقاومه، وعندها یقول إنه أوقف إطلاق الصواریخ من دون أن یعطی مکسباً للفلسطینیین”.
ونفى السید نصرالله أن یکون أحد من الفصائل الفلسطینیه قد طلب من “حزب الله” التدخل المباشر باستثناء ما قاله القیادی الفلسطینی موسى أبو مرزوق حول هذا الموضوع، مشیراً إلى أنه إذا کان مطلباً جدیاً یُناقَش ضمن الدوائر المغلقه لا فی وسائل الإعلام، معتبراً أن طرحه فی الإعلام لم یکن مناسباً وهو یثیر تساؤلات، وأکد أن خطوط الاتصال مع حرکه “حماس” لم تنقطع فی یوم من الأیام، وهی قائمه والتواصل دائم، نافیاً أن یکون الحزب قد تواصل مع الحرکه فی شأن هذا التدخل، لکنه أعرب عن اعتقاده بأن الحرب على غزه سیکون لها تأثیر دافع فی العلاقه بین الحزب والحرکه.
وأکد السید نصرالله أن حرب غزه أخرت الحرب الإسرائیلیه المقبله على لبنان، مشیراً إلى أنه: لیس واضحاً ضمن أی ظروف أو معطیات یمکن الإسرائیلی أن یشن حرباً لو أراد ذلک. موضحاً أن الإسرائیلیین بعد حرب تموز والعبر التی استخلصوها یفترضون أن أی حرب مقبله یجب أن تؤدی إلى نصر سریع وحاسم وبین، وقال: “عندما یفشل العدو فی مواجهه غزه المحاصره وإمکاناتها المعروفه، فبالتأکید یجب أن تکثر حساباته”، وأضاف: “الموضوع یختلف ما بعد غزه عما کان علیه قبلها”.
وإذ شدد الأمین العام لـ”حزب الله” على أن صله الحزب بالصراع مع الاحتلال وحتى بالوقائع المیدانیه داخل فلسطین لا نقاش فیها، لفت إلى أن موضوع الانتقام للقائد العسکری السابق عماد مغنیه هو “موضوع مفتوح”، مشیراً إلى أن ثأر “الحاج عماد” ثأران، وشرح ذلک قائلاً: “أولاً، فی نفس استمرار بنیه المقاومه وتطویرها وإمکاناتها واقتدارها واستعدادها لأی مواجهه وبصنع نصر جدید فی أی مواجهه لأن اسم الحاج عماد وروح الحاج عماد موجوده فی هذا کله. ثانیاً، هو أن المحتل الإسرائیلی یعی أن الثأر آت حتى لو طال الوقت، وهم یفکرون بأننا نبحث عن شخص أو هدف یقاربه، وفی الحقیقه لا یوجد من یوازیه عندهم”. وأضاف: “هم یشددون إجراءاتهم الأمنیه حول رئیس الوزراء ووزراء الحرب ورؤساء الأرکان الحالیین والسابقین وقاده الأجهزه الأمنیه الحالیین والسابقین، وهم یفترضون أن أی ثأر للشهید عماد مغنیه لن یکون بأقل من هذا المستوى ولو طال الوقت”.
ووضع السید نصرالله اغتیال القیادی فی “حزب الله” حسان اللقیس فی سیاق الحرب الأمنیه المفتوحه مع الاحتلال، مشیراً إلى أن الموضوع لیس موضوع خطوط حمراء، وقال: “نحن نعرف أن هناک عدداً من الأشخاص إذا استطاع الإسرائیلی أن یصل إلیهم فی أی وقت فلن یتأخر ولن ینتظر خطوطاً حمراء”، وأضاف: “بالنسبه إلینا أیضاً هناک مجموعه من الأهداف ترتبط بملف الحاج عماد مغنیه وهذا جزء من الحرب الأمنیه المفتوحه بیننا وبین الإسرائیلی”.
من جهه ثانیه، استعاد السید نصرالله ذکرى حرب تموز، فلفت إلى أن القرار بأسر الجنود الصهاینه کان قد اتخذ فی شورى “حزب الله” قبل أشهر من تنفیذ العملیه، موضحاً أن: الأمر نوقش فی المجلس الجهادی من جهاتٍ عده، کاختیار المکان المناسب لتنفیذ عملیه ناجحه، والزمان، والتکتیک، وخطه العملیات، والمشارکون، وإداره العملیه، وردود الفعل المحتمله والاحتیاطات التی یجب اتخاذها. وأشار إلى أنه تم اختیار المکان وتحدید المجموعات المشارکه وإداره العملیه، لافتاً إلی أن الأمر لم یکن بسیطاً واحتاج تنفیذه إلى أشهر، وقال: “دخل الإخوه إلى المنطقه وحتى إلى داخل الأراضی الفلسطینیه المحتله أکثر من مره، وکانوا یکمنون لمده ثم یخرجون، ثم یعودون وینتظرون الفرصه المناسبه. أحیاناً کانت تتوافر أهداف، لکن لم یکن واضحاً إن کانت مدنیه أو عسکریه، ونحن کنا نؤکد على ضروره أسر جنود لا مستوطنین، لئلا یُقال لاحقاً إننا خطفنا مدنیین”، وأضاف: “فی لحظه العملیه، کنا على اطلاع، واتخذنا الإجراءات والاحتیاطات التی خططنا لها، وانتقلت مجموعه قیاده العملیات إلى المکان الذی یجب أن تکون فیه منذ الدقائق الأولى. فی الساعات التی تلت العملیه، لم تکن التداعیات کبیره وخطیره، وکل ما کان متوقعاً فی الیوم الأول جرى استیعابه بشکل جید، لأننا حضرنا لمواجهته جیداً”.
وأکد السید نصرالله أنه کانت لدى “حزب الله” فی حرب تموز القدره على ضرب تل أبیب: والإسرائیلیون یعرفون ذلک، ولکنه بنتیجه النقاش ثبت أن معادله تل أبیب-بیروت تقوم على أنه “إذا کنا نستطیع أن نحمی بیروت أو نساهم فی حمایتها لأسباب کثیره فلیکن ذلک وهذا أفضل”. مشدداً على أن الحزب لا یطلق تهدیداً أو یتحدث عن معادله لیس قادراً على تنفیذها.
ورداً على سؤال، نفى السید نصرالله أن یکون قد تعرض لأی إصابه مباشره خلال الحرب، مشیراً إلى أن الأماکن التی کان موجوداً فیها لم تتعرض لأی قصف، وإن کانت المنطقه التی کان موجوداً فیها کانت تتعرض للقصف بطبیعه الحال، کما نفى أیضاً أن تکون صواریخ سقطت بالقرب منه أثناء انتقاله فی أحد المواکب. وأشار إلى أن أکثر موقف آلمه خلال الحرب کان المجازر والمس بالمدنیین، متحدثاً عن خصوصیه لقصف مجمع الإمام الحسن، أولاً بسبب عدد الشهداء الکبیر، وثانیاً بسبب ما أشیع فی لبنان بأن الاستهداف جرى لاعتقاد الإسرائیلیین بأنه شخصیاً کان موجوداً فیه، مؤکداً أنه لم یذهب إلى ذلک المکان أبداً فی أی لحظه أثناء الحرب.
وأکد السید نصرالله أن نقل السلاح من سوریا لم یتوقف خلال الحرب، وأعرب عن اعتقاده بأن: الإسرائیلیین هم من قتلوا العمید السوری محمد سلیمان بسبب دوره قبل الحرب وأثناءها لأنه کان مکلفاً من الرئیس السوری بشار الأسد بمتابعه هذا الملف وکان دوره ممتازاً جداً وإیجابیاً جداً. وشدد على أن احتمال تطور الحرب إلى سوریا کان وارداً “لأن الإسرائیلی کان یحمل سوریا جزءاً من المسؤولیه عن صمود المقاومه، وعن تزوید المقاومه بجزء من السلاح الذی کان له تأثیر نوعی فی مسار الحرب.” لکنه لفت إلى أن العملیه البریه التی کان یفترض على أساسها أن یناقش موضوع دخول سوریا فی الحرب لم تحصل ولذلک انتفى الأمر ولم یحصل نقاش لاحق.
وفی سیاق الحدیث، أکد الأمین العام لـ”حزب الله” أنه لیس غائباً عن الضاحیه الجنوبیه وهو یعرف تفاصیلها، نافیاً أن یکون یقیم فی ملجأ کما یروج الإسرائیلی ویساعده على ذلک بعض الإعلام العربی، ولفت إلى أن المقصود بالإجراءات الأمنیه هو سریه الحرکه، مؤکداً أن ذلک لا یمنعه نهائیاً من التحرک والتجول ومن أن یرى کل ما یحصل، وقال: “المشکله تکمن فی أن یرانی الآخرون، ولذلک أنا مطلع على مشهد الضاحیه وبنائها وأماکن التقدم والتأخر، وماذا یحصل فی الجنوب والبقاع بالتحدید”. وأشار إلى أن المکان الوحید الذی ذهب إلیه بعد الحرب هو المکان الذی کان فیه المرحوم السید محمد حسین فضل الله لشکره على موقفه.

درباره مدیریت پرچم های سیاه شرق

پیشنهاد میکنیم

حزب‌الله: سید حسن نصرالله خطوط قرمزی را برای کاخ سفید مشخص کرد

حزب‌الله: سید حسن نصرالله خطوط قرمزی را برای کاخ سفید مشخص کرد

به گزارش پایگاه پرچم های سیاه شرق  به نقل از گروه بین‌الملل باشگاه خبرنگاران جوان به نقل …

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

یک × 1 =

Watch Dragon ball super