پایگاه پرچم های سیاه | آخرین اخبار ایران و جهان / lastnews / news / وثیقه روسیه بمجلس الأمن تقلب موازین استخدام الکیمیاوی

وثیقه روسیه بمجلس الأمن تقلب موازین استخدام الکیمیاوی

وثیقه روسیه بمجلس الأمن تقلب موازین استخدام الکیمیاویReviewed by مدیریت پرچم های سیاه شرق on Aug 23Rating:

کشف مصدر دبلوماسی سوری رفیع المستوى أن الوفد الروسی قدم روایه مقرونه بوثیقه حول المجزره التی إستهدفت الغوطه الشرقیه “أسکتت الجمیع وجعلتهم یعیدون التفکیر فی مواقفهم”.
ووفقاً لـ”الحدث نیوز” فإن المصدر الذی فضل عدم الکشف عن اسمه، أوضح فی حدیث صحفی، أن الروایه الرسمیه السوریه حول المجزره أکدت ان مسلحین أطلقوا صاروخین محملین بمواد کیمیائیه من منطقه دوما بریف دمشق، والواقعه تحت سیطره المسلحین، مقرونه بصور من الأقمار الصناعیه الروسیه تؤکد صحه الروایه.
وأشار المصدر، فی هذا الصدد، إلى أن الموقف الروسی کان، على غیر العاده، الأکثر تشدداً من مواقف الدول الأوروبیه وحتى الموقف الأمیرکی حیال ضروره التحقیق فی المجزره، وأوضح أن ”الموقف الروسی جاء بناء على صور الأقمار الصناعیه، فالصور توضح وبشکل قطعی أن المسلحین هم من استخدموا الکیماوی”.
وعن سبب اقدام مسلحی المعارضه على ارتکاب هذه المجزره، رأى المصدر أن ”فصیلاً متشدداً فیما یبدو أراد استغلال وجود لجنه التحقیق لزیاده خلط الأوراق، بالتعاون مع إحدى الدول العربیه، وذلک دون إطلاع الدول الغربیه على خطوه کهذه، قام بإطلاق الصاروخین”.
واستشهد المصدر بدقه الروایه السوریه حول عدم طلب الدول الأعضاء صوراً من الأقمار الصناعیه الأمیرکیه، کما جرت العاده فی حالات سابقه، واکتفائها بالصور الروسیه، التی فیما یبدو أنها “تطابقت مع الصور الأمیرکیه لتشکل وثیقه قطعیه لا ریب فیها”.
ورأى المصدر أنه سیکون لهذه المجزره آثار سیاسیه کبیره فی موقف الدول الداعمه للمسلحین، وعلى رأسهم فرنسا التی ستقوم بإعاده تقییم موقفها، خصوصاً وان هذه الجریمه وقعت دون اطلاع مسبق من قبل أجهزتها الاستخباراتیه، ما وضعها فی موقف “حرج”.
ورجح المصدر ان یکون الفصیل المسلح الذی قام بضرب الصاروخین هو فصیل “متشدد”، یعمل تحت إمره دوله عربیه خلیجیه، لم یسمها المصدر. فی حین تعتبر السعودیه الداعم الأکبر لمسلحی المعارضه، والفصائل المتشدده فیها على نحو خاص.
وکان بیان قد صدر عن مجلس الامن، حیث لم یتهم هذا المجلس بشکل مباشر النظام فی سوریا بالوقوف خلف ما حصل خلافاً لرأی دول أوروبا التی بدأت منذ الیوم الاول حمله لاتهام النظام، بل دعى المجلس إ‘لى “تقریر یؤدی لمعرفه المسؤولیات ومن یقف خلف ما جرى”.
هذا فیما قال مصدر بریطانی فی مجلس الأمن إن ”قضیه المجزره الکیماویه التی حدثت قرب دمشق قد انتهت وإسقطت بالضربه التقنیه ـ الفضائیه الروسیه القاضیه”، حسبما نقلت وکالات أنباء دولیه.
وقال المصدر إن “المندوب الروسی فی مجلس الأمن قدم صوراً فضائیه تثبت تورط المسلحین فی إطلاق الصواریخ، حیث کشف حقیقه ما جرى بالضبط ولماذا أطلق المسلحون الصواریخ نحو هذه المنطقه، وهذا ما أدى لعدم إصدار موقف حازم من نظام بشار الاسد بدمشق”.
وأضاف أن فیتایلی تشورکین، المندوب الروسی، قدم صوراً من أقمار إصطناعیه تظهر قیام مسلحین معارضین بإطلاق الصاروخین من “دوما” التی تسیطر علیها المعارضه السوریه و سقطا على ”الغوطه الشرقیّه ” و تسببا بمقتل المئات.
وعلى صعید متصل کشف مصدر طبی سوری فی مستشفى الشهید یوسف العظمه العسکری (مشفى المزه) أن سیارات الإسعاف التابعه للخدمات الطبیه العسکریه نقلت فجر أمس إلی المستشفى أکثر من خمسین إصابه من”الحرس الجمهوری” و”الفرقه الرابعه” تعرضوا لإصابات قاتله وشبه قاتله بالأسلحه الکیمیائیه فی بلده “المعضمیه” الواقعه إلى الجنوب الغربی من دمشق.
والمعضمیه هی إحدى المناطق التی قالت المعارضه إنها کانت مسرحا لـ”مجزره کیمیائیه”. ولا تبعد المنطقه سوى بضع مئات من الأمتار عن منطقه انتشار “الفرقه الرابعه” وبعض وحدات الحرس الجمهوری.
وقال المصدر، حسبما نقل موقع “الحقیقه” السوری المعارض، إن ۳۹ سیاره إسعاف عسکریه نقلت الإصابات فجر الیوم من “المعضمیه” حیث فوجىء العسکریون بهجوم کیمیائی فی المنطقه لم یخطر على بالهم، بینما کانوا یتحضرون لشن هجوم على مواقع المسلحین، ما تسبب بصدمه صاعقه، أمنیاً وعسکریا.
وأوضح بالقول”إن السلطه لم تعلن عن ذلک حتى الآن ، لیس لسبب یتعلق بمعنویات العسکریین فقط، ولکن لأنها لا تزال تعد ملفاً تحقیقیاً وطبیاً عن القضیه سیکون جزءاً من الملف الشامل الذی ستقدمه إلى لجنه التحقیق الدولیه”. ولم یستبعد المصدر أن یقوم أعضاء اللجنه بزیاره المشفى بین ساعه وآخرى.
وأضاف المصدر، کما أورد الموقع السوری، ما علمنا أن بعض سیارات الخدمات الطبیه العسکریه یمکن أن تحتوی على سریرین، یمکن الحدیث عن خمسین إصابه فی الحد الأدنى وسط العسکریین جرى نقلها إلى المشفى المذکور. وقد أکد مصدر من أهالی المنطقه السکنیه المعروفه بـ”السومریه”، والتی تقع شمال غرب مطار المزه العسکری وعلى الطریق الواصل مباشره بین “المعضمیه” ومنطقه المزه حیق یقع المشفى، أنه شاهد فجر الیوم بأم العین، وحوالی الرابعه صباحا، أکثر من عشر سیارات إسعاف عسکریه تتحرک من “المعضمیه” باتجاه دمشق، بینما کانت وحدات عسکریه أخرى ترافقها على سبیل المواکبه الأمنیه.
وإستنتج الموقع فی نهایه التقریر، أن ما جرى یوم أمس کان من قبل “طرف ثالث” دخل على خط الصراع واستخدم سلاحاً کیمیائیاً لأسباب مختلفه ستتضح خلال الساعات والأیام القلیله القادمه. وقال إن السبب بهذا الهجوم یهدف لإعطاء ذریعه لکی یتدخل الغرب عسکریاً فی سوریا.
یذکر أن شریط فیدیو نُشر على موقع “الیوتیوب” أظهر مشاهد لصاروخ کیمیائی من الصواریخ التی إطلقت على منطقه زملکا فی ریف دمشق.
ویظهر هذا الشریط أن الصاروخ المستخدم هو من صناعه محلیه، على ما تظهر طریقه التصمیم البدائیه، حیث ومن المعلوم آن من یقوم بتصنیع هذه الصواریخ والأسلحه فی سوریا هی جماعات المعارضه السوریه التی تسیطر على هذه المنطقه بنسبه ۸۰%.

درباره مدیریت پرچم های سیاه شرق

پیشنهاد میکنیم

طائرة روسية

اول طائره روسیه تکسر الحظر الجوی على الیمن

اول طائره روسیه تکسر الحظر الجوی على الیمنReviewed by مدیریت پرچم های سیاه شرق on …

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

دوازده + 10 =

Watch Dragon ball super