پایگاه پرچم های سیاه | آخرین اخبار ایران و جهان / lastnews / news / أمیر قطر حمد بن خلیفه یتنحی لصالح ابنه تمیم

أمیر قطر حمد بن خلیفه یتنحی لصالح ابنه تمیم

أمیر قطر حمد بن خلیفه یتنحی لصالح ابنه تمیمReviewed by مدیریت پرچم های سیاه شرق on Jun 25Rating:

أعلن أمیر قطر الشیخ حمد بن خلیفه آل ثانی فی کلمه الیوم الثلاثاء ۲۵ یونیو/حزیران، عن تسلیم مقالید الحکم لنجله تمیم بن حمد آل ثانی.
وکان الدیوان الأمیری فی قطر قد أعلن أن ولی العهد الشیخ تمیم سیتسلم الحکم أمیراً للبلاد خلفاً لوالده الشیخ حمد بن خلیفه آل ثانی الذی سیعلن فی خطاب صباح الیوم قراره التنحی.
ودعا الدیوان المواطنین إلى مبایعه الشیخ تمیم، مؤکداً أن الامیر الجدید سیستقبل مع والده المبایعین الیوم وغداً الاربعاء.

قطر

وقالت مصادر دبلوماسیه إن امیر قطر الذی تولى السلطه عام ۱۹۹۵ فی انقلاب على والده قرر التنازل لإبنه بطلب أمیرکی بعد تجاوزات لدوره الإقلیمی والدولی.

وأخیراً، تحولت التسریبات والمعلومات المتداوله منذ أسابیع إلى حقیقه واقعه. أمیر قطر أبلغ العائله الحاکمه قراره التنحی لمصلحه ابنه تمیم، على أن یکشف ذلک على الملأ فی خطاب متلفز صباح الیوم
وکان حمد قد أبلغ فی وقت سابق أمس الأسره الحاکمه وأعیان البلاد قراره تسلیم السلطه لنجله ولی العهد، حسبما أعلنت قناه «الجزیره».
وذکرت القناه القطریه أن «الشیخ حمد» أنهى اجتماعاً مع الأسره الحاکمه و«أهل الحل والعقد» وأحاطهم علماً بـ«قراره تسلیم السلطه لولی عهده الشیخ تمیم» البالغ من العمر ۳۳ عاماً.
وللأمیر المقبل مناصب عدیده فی الدوله تتیح له السیطره على عدد من المفاصل التی تقوی حکمه، فهو یترأس عدداً من المؤسسات من بینها المجلس الأعلى للبیئه والمحمیات الطبیعیه، والمجلس الأعلى للتعلیم، والمجلس الأعلى للاتصالات، ومجلس إداره جهاز قطر للاستثمار الذی یُعَدّ الذراع الاقتصادیه الأقوى لدوله قطر، بالإضافه إلى مؤسسات أخرى.
کذلک یشغل منصب نائب القائد العام للقوات المسلحه القطریه، ونائب رئیس مجلس العائله الحاکمه. وقد أتاحت له هذه المناصب التواصل والتقرب من کبار العائله ووجهائها، الأمر الذی یجنبه مطبات الوقوع فی خلافات جانبیه مع هذا أو ذاک.
ووصفت الـ«بی بی سی»، فی تقریر لها، تمیم بن حمد بأنه داهیه سیاسیه. ومن المعروف أنه محاط بجیش من المستشارین والخبراء الذین «لقنوه» کیفیه اکتساب مواصفات الحاکم، لکن الجمیع یعلم أنه لن یستطیع أن یضاهی دهاء أعدائه اللدودین والأشقاء، لذا یحتاج إلى مزید من التحصین الذی تسعى إلیه والدته الشیخه موزه التی ربحت الصراع على تثبیت ابنها فی الحکم. حکم یحتاج إلى أدوات، بدءاً من الحکومه التی لم یُحسَم من سیتولى رئاستها بعد إزاحه «مایسترو» السیاسه القطریه حمد بن جاسم.
ومنذ تسریب خبر تنازل حمد بن خلیفه عن الحکم، أخذت المعلومات عن هویه ولی العهد الجدید تتضارب. هل سیکون ابن تمیم «حمد» ابن الخمس سنوات، أم أحد أشقاء ولی العهد الحالی؟ ومن سیکون رئیس الحکومه الجدید الذی سیخلف الرجل القوی حمد بن جاسم؟ ومن هی الوجوه الجدیده التی ستدخل أول حکومه فی عهده؟
المعلومات المتداوله تشیر إلى إمکانیه تعیین عمه، عبد الله بن خلیفه آل ثانی، وهو یشغل حالیاً منصب مستشار للشیخ حمد، وهو قادر على الإمساک ببعض المفاصل المعقده وتدویر زوایا العقد الداخلیه من أمام ابن شقیقه، تمیم. وتشیر معلومات أخرى إلى إمکانیه تسلم تمیم رئاسه الوزراء لفتره محدده، حتى یتمکن من تثبیت حکمه، وتجنباً للصراعات والمنافسه بین الطامحین فی تولی السلطه فی الإماره، ولتأمین فتره انتقالیه سلسه على أن یُکلَّف رئیس جدید للوزراء فی مرحله لاحقه. ویتولى فی هذه الفتره وزیر الدوله للشؤون الخارجیه الحالی، أحمد آل محمود، منصب نائب رئیس مجلس الوزراء.
لماذا اختیر تمیم من بین إخوته الثلاثه الأکبر سنّاً لتسلّم الحکم؟ «لأن أحدهم یُکثر من الاحتفال والسهر، والآخر یکثر من الصلاه، والثالث یصغی کثیراً إلى مستشاریه الفلسطینیین… أما تمیم، فقد تجنّب کل تلک الفخاخ»، نقل سایمن هاندرسن فی «فورین بولیسی» عن أحد السفراء السابقین فی الدوحه.
موضوع تنحی حمد بن خلیفه آل ثانی عن الحکم شغل الصحافیین الغربیین منذ أن سرّب الخبر إلى الإعلام فی الأسابیع الماضیه. أسئله کثیره طرحها الصحافیون المتابعون لشؤون المنطقه عن أسباب التنحی ومستقبل السیاسه الخارجیه لقطر فی عهد الأمیر الجدید.
فی أسباب ترک الأمیر حمد السلطه، ذکرت بعض الصحف الأمیرکیه أن «صحّه حمد تتراجع بسرعه بعد مشاکل فی الکلى کان یعانیها». لکن مصادر أخرى نفت أن تکون الأسباب صحیه هی الکامنه وراء ترکه السلطه، وأکّدت أن تسلیم تمیم مقالید الحکم وإعداده لقیاده البلد «کان یُعَدّ له منذ سنوات». وعن أسباب اختیار تمیم دون غیره، تذکر بعض الصحف أن کونه «الابن المفضّل للشیخه موزه أسهم کثیراً فی ترشیحه لهذا المنصب، دون باقی أبناء الأمیر».
لکن نقل الحکم فی إحدى الدول التی تؤدی دوراً محوریاً على أکثر من جبهه وفی أکثر من ملف، وصفه البعض بـ«المخاطره». «رغم أنه من العملیات السلمیه النادره لانتقال الحکم فی دوله عربیه، إلا أنه یعدّ مخاطره فی ظل التقلبات السیاسیه التی تشهدها المنطقه»، قال بعض المعلّقین الأمیرکیین. «أی تغییر مهم فی السلطه القطریه الآن سیکون له تداعیات على الشرق الأوسط والسیاسات الغربیه تجاه قطر والمنطقه» نقلت «ذی تلغراف» البریطانیه عن محللین. لکن البعض «طمأن» إلى أن الأمیر الجدید «تلقّى تعلیمه فی أکادیمیه ساندهیرست الملکیه البریطانیه، ونسج علاقات جیده مع المسؤولین العسکریین فی أغلب الدول الغربیه». لکن هل سیبقى والده فی الإماره لیشرف على کیفیه إداره الحکم ویقدم النصح لولده؟ ماذا عن المسؤولین الجدد الذین سیعیّنهم؟ ماذا سیحلّ برئیس الوزراء حمد بن جاسم ومصالحه المالیه الضخمه فی أوروبا وبریطانیا؟
بعض الصحافیین کتبوا عن «مهمه صعبه» بانتظار الأمیر القطری الجدید داخل بلاده وعائلته أولاً؛ إذ لفت البعض الى وجود أفراد من العائله «ممن لم ینسوا ماضی الأمیر حمد الذی انقلب على والده وتسلم الحکم فجأه». وأشاروا الى أن «هؤلاء لن یسهّلوا المهمه على تمیم». «کثیرون داخل العائله الحاکمه کانوا یرزحون تحت وطأه حمد طوال سنوات حکمه منذ الانقلاب على والده، والیوم قد یبدأون بالتخلص من هذا العبء»، قال هؤلاء. وفی ملف داخلی آخر، أشار مایکل ستیفنز لـ«هیئه الإذاعه البریطانیه» الى تحدّی آخر سیواجه الأمیر الجدید، وهو استرجاع بریق قناه «الجزیره» ونحو ۵ ملایین مشاهد خسرتهم نتیجه اتهامها بـ«الانحیاز والتبعیه إلى الحکومه القطریه والابتعاد عن الاستقلالیه».
أما عن الملفات الخارجیه، فیستعرض المتابعون من الصحافیین الأجانب لائحه طویله من القضایا التی تدخل فیها قطر مباشره لاعباً أساسیاً، وخصوصاً فی سوریا.
«هل یستمر تمیم بدعم الجهادیین فی سوریا لإسقاط نظام الرئیس بشار الأسد؟ هل یبقى الداعم المالی الأول لجماعه الإخوان المسلمین فی مصر؟ کیف سیتعامل مع الجاره إیران ومع منافسته السعودیه؟». «ذی وول ستریت جورنال» نقلت عن محللین ترجیحهم أن «یُبقی تمیم على سیاسه والده الخارجیه ویحافظ على الخطوط العریضه فی الاستراتیجیه الاقتصادیه القطریه التی بنیت على قاعده تنویع اقتصادیات الدوله».
لکن بعض المتابعین لشؤون المنطقه، أبدوا خشیه من «تقرّب الأمیر تمیم من الإخوان المسلمین»، ما سیجعل منه، برأیهم، «أقلّ لیبیرالیه من والده ومن رئیس الوزراء». هؤلاء یشیرون إلى دور الأمیر الجدید فی تسلیح المتمرّدین الإسلامیین ودعم وصول «الإخوان» إلى السلطه فی کل من لیبیا ومصر وسوریا.
بعض المحللین البریطانیین سألوا عن مصیر رئیس الوزراء القطری حمد بن جاسم بن جبر آل ثانی، «وخصوصاً أن لدیه استثمارات کثیره وضخمه فی بریطانیا ومختلف أنحاء أوروبا». البعض رجّح أن یبقى بن جاسم على رأس صندوق الاستثمارات القطری الذی یبلغ رصیده نحو ملیار دولار، فیما اقترح آخرون احتمال أن یبقى بن جاسم فی منصب استشاری لملفات السیاسه الخارجیه. «سیترک فراغاً لن یستطیع أحد ملأه»، یقول ستیفنز لـ«بی بی سی»، ویضیف أن «تمیم قد یکون تعلّم بسرعه فی فتره إعداده، لکن الحنکه الدبلوماسیه التی تمتع بها بن جاسم لن یتقنها أحد من المسؤولین القطریین الجدد».
معظم المعلّقین الغربیین توقفوا من جهه أخرى عند «الظاهره النادره» فی العالم العربی لانتقال السلطه بـ«شکل سلمی وهادئ» فی إماره خلیجیه. والبعض قارن بین الأمیر الجدید الشاب وأمراء المملکه السعودیه «المتقدمین جداً فی السن» الذین یحصرون الحکم بین أیدیهم، مشیرین إلى «إمکانیه انعکاس ذلک على أداء البلدین وعلى طریقه تعاطی القوى العظمى مع حکّام البلدین».

درباره مدیریت پرچم های سیاه شرق

پیشنهاد میکنیم

US talks with Saudi

US talks with Saudi , allies end without fixing Qatar rift

US talks with Saudi , allies end without fixing Qatar riftReviewed by پرچم های سیاه …

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

4 × سه =

Watch Dragon ball super